Picture: MedMedia

الصورة: ميدان

بيان صحفي 24 نيسان/أبريل 2018

نظم برنامج ميدان بدعم الإتحاد الأوروبي وبالتعاون مع المؤتمر الدائم لمشغلي السمعي-البصري في المتوسط ورشة عمل نهائية لمؤسسات إذاعية وتلفزيونية عمومية في منطقة جنوب المتوسط.

وكانت الفعالية التي عقدت في تونس بين 23-24 نيسان/أبريل اخر دورة ضمن برنامج الزمالة المتعدد الطبقات الذي دام 4 سنوات، والذي هدف إلى مساعدة مؤسسات الإذاعة والتلفزيون الوطنية مواصلة عملية الانتقال إلى بث أكثر توجهاً للخدمة العمومية.

وقام المندوبون عن سبعة مؤسسات إذاعة وتلفزيون عمومية في المنطقة، من ضمنهم قناة سورياد- 2M المغربية، والتلفزيون والإذاعة الجزائرية، والإذاعة والتلفزة الوطنية التونسية، وقناة المملكة في الأردن، وإذاعة لبنان، بوضع استراتيجيات لتعزيز مباديء خدمة البث العمومي داخليا ولتوسيع الاستقلالية التحريرية للمذيعين على المدى القصير والمتوسط.

وقالت ريتا نجيم، مديرة البرامج في إذاعة لبنان: “هناك إجماع في المنطقة بأنه ينبغي على مؤسسات الإذاعة والتلفزيون تعزيز قيم الخدمة العمومية، ولكن على كل مؤسسة تطوير نموذجها، وبرنامجها، وسياساتها، والتمويل الخاص بها، اعتماداً على قيود بيئتها السياسية، والاجتماعية، والتاريخية المحددة”.

وقام الإجتماع أيضاً بتحديد مجموعة من الإجراءات ذات الأولوية والتي تتضمن تطوير تشريعات تهدف إلى ضمان استقلالية مؤسسات الاذاعة والتلفزيون التحريرية، والمادية، والإدارية، والإلتزام بالمعايير التحريرية والأخلاقية، وتطوير نموذج عمل جديد للتقليل من اعتماد مؤسسات الاذاعة والتلفزيون على ميزانية الحكومة، وإعطاء صوت أقوى للجمهور في البرامج الإذاعية. سيتم مناقشة مواضيع واستنتاجات هذه الفعالية بالتفصيل في المؤتمر الختامي لمشروع ميدان، الذي سيعقد في تونس من 8-9 أيار/مايو.

تم دعم ورشة العمل هذه من قبل خبراء إعلاميين من سلوفينيا وصربيا الذين قدّموا رؤى فريدة للتجربة الانتقالية للإعلام المملوك من قبل الدولة في وسط وشرق أوروبا.