بيان صحقي 22 كاون أول/ديسمبر 2017

اختتمت برنامج ميدان هذا الأسبوع سلسلة من المشاورات التي عقدت في فيينا وباريس، لزيادة الدعم الإقليمي والدولي لإعلان حرية الإعلام والآلية الإقليمية الخاصة لحرية الإعلام في العالم العربي.

وتبنى هذه المبادرة، المدعومة من مشروع “ميدان” الممول من الاتحاد الأوروبي، على تعزيز شراكات قوية بين الفاعلين الاساسيين في قطاع الإعلام، والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان والدول في المنطقة، بهدف دعم مبادئ حرية الإعلام في العالم العربي.

وناقش اجتماع لخبراء دوليين، عقد على هامش مؤتمر منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الخاص بمقاومة إفلات قتلة الصحفيين من العقاب في فيينا في 11 كانون الأول / ديسمبر، آخر تطورات المبادرة الإقليمية ومقترحات خاصة بمنهجية إعداد تقرير خاص بحرية الإعلام في العالم العربي على أن يتم نشره في العام المقبل.

وجمع اللقاء الذي نظمه مشروع “ميدان” مستشارين للممثل حرية الإعلام في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، واليونسكو، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في تونس، واللجنة المستقلة لحقوق الإنسان في فلسطين، والعضوة في الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، والاتحاد الدولي للصحفيين. واختتم الفريق بسلسلة من التوصيات بشأن تطوير منهجية التقرير الإقليمي ، وأخرى حول متابعة المناقشات مع الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بوصفها المنظمة الإقليمية التي تم التوصية بها لتقوم بتفويض مقرر لحرية الإعلام.

وفي باريس، نظمت سلسلة من اللقاءات يومي 20 و21 كانون الأول / ديسمبر، لتقديم هذه المبادرة وحشد دعما أوسع “لإعلان حرية الإعلام في العالم العربي” من قبل الدول العربية الأعضاء في منظمة اليونسكو. ويتضمن الإعلان 16 مبدأ رئيسيا يروج لأعلى المعايير الدولية المتعلقة بحرية قطاع الإعلام.

وخلال البعثة، التقى خبراء ميدان بعدة سفراء ومندوبين دائمين لدى اليونسكو من البلدان العربية. وعقدوا أيضا اجتماع تقني مع ممثل قسم حرية التعبير والاتصالات والمعلومات في منظمة اليونسكو، وتم تبادل أفكار بشأن كيفية زيادة الدعم للإعلان في اللقاءات الدولية الإعلامية التي يشرف اليونيسكو على تنظيمها خلال سنة 2018.

وتأتي هذه المشاورات إثر مجموعة من الزيارات التي نظمت في تونس في تشرين الثاني / نوفمبر، والتي ضمنت دعم أقوى للمبادرة من قبل اتحاد إذاعات الدول العربية، والمعهد العربي لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.

وقد دعم المبادرة ائتلاف واسع يضم هيئات وطنية وإقليمية ودولية ، ووقعت خمس دول في المنطقة على إعلان حرية الإعلام في العالم العربي هي فلسطين وتونس والأردن والمغرب والسودان.

تركز مبادرة إنشاء آلية إقليمية خاصة بحرية الإعلام في العالم العربي على اهمية الدور الذي يمكن للمنظمات الإقليمية العربية ان تلعبه في هذا الإطار، وتطالبهم بالالتزام باهداف دعم حرية الاعلام والحريات الاساسية من خلال تأسيس آلية اقليمية مشابهة للآليات الدولية والإقليمية التي اثبتت فاعليتها سواء آلية الأمم المتحدة الخاصة بدعم حرية التعبير والاعلام، والاتحاد الإفريقي، ومنظمة الامن والتعاون الأوروبية، ومنظمة الدول الأمريكية (الشمالية والجنوبية).

ويهدف مشروع ميدان إلى تسهيل تقدم عملية اصلاح الاعلام في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا عن طريق تمكين صناع القرار، والقائمين على تنظيم الاعلام، وهيئات البث السمعي – البصري، وقيادات اتحادات الصحفيين من الوصول إلى خبرات ملائمة ومعارفا من كلا جانبي حوض المتوسط.

تابع اخر الأخبار وأنشطة المشروع على صفحات التويتر والفايسبوك