صناع السياسات
سيعطي المشروع صناع السياسات فرصة المشاركة في الحوار مع منفذي حملات اصلاح الاعلام، والاطلاع على الإطار القانوني الذي يحكم قطاع الاعلام في بيئات مشابهة. وسيتم توفير المناخ الملائم لهم لتفحص مقاربات اصلاحية متنوعة قبل اتخاذ قرار حول كيف يمكن ملائمة هذه المقاربات لاحتياجاتهم الخاصة.
ومن خلال دعم المشروع لجهود اصلاح الاطر القانونية القائمة، فإنه يرسي قواعد لاستقلالية أكبر، وشفافية، وحرية قطاع الاعلام وتنوعه.

الهيئات التنظيمية
سيضاعف مشروع ميدان من فرص تبادل الخبرات بين هيئات تنظيم الاعلام في دول جنوب المتوسط ونظرائهم في دول الاتحاد الأوروبي وعموم المنطقة.
حيث سيتمكن ممثلوا هذه الهيئات من خلال لقاءات رسمية في اطار برنامج “تعاون الزملاء” من تمحيص نماذج تنظيمية تم تجريبها، في بيئات أخرى، بالإضافة إلى تقوية قدراتهم وتعزيز مصادرهم.
ويطمح ميدان لتأسيس تعاون وثيق مع الشبكة المتوسطية لهيئات تنظيم الاعلام.

الاعلام العمومي
سيقوم المشروع بمراجعة التحديات الحالية التي تواجه الاعلام المملوك للدولة، وسيعمل على تسهيل نقاش حول الحلول الممكنة. وبشكل خاصن سيركز مشروع ميدان على طرق وآليات تطوير البرامج المحلية والتي تقوم بدور وسيط تفاعلي بين المشاهدين والمستمعين الوطنيين وممثليهم المنتخبين.
كما وستكون هناك ورشات عمل مخصصة لنقاش الحاجة إلى تقديم برامج متخصصة، أو تطويرما هو موجود، والهادفة إلى معالجة قضايا مساواة النوع الاجتماعي، والمجموعات المهمشة أو المستضعفة. وسيتم تنفيذ نشاطات بالتعاون مع اتحاد اذاعات الدول العربية وبدعم من اتحاد الاذاعات الاوروبية والملتقي الدائم للمؤسسات السمعية البصرية في حوض المتوسط “كوبي آم.”

المنظمات الداعمة
سيعمل الاتحاد الدولي للصحفيين مع نقابات الصحفيين، وصناع السياسات، ومنظمات المجتمع المدني من أجل استكشاف امكانيات اطلاق أو تبني نظم جديدة قادرة على حماية ممارسي مهنة الاعلام وتدعم حرية الصحافة في المنطقة.
وسيوفر هذا فرص قيمة للتعلم من تجارب وآليات تم تطويرها في دول الاتحاد الأوروبي والساحات الدولية الأخرى. كما سيوفر مشروع ميدان من خلال برنامج “تعاون الزملاء” فرصا لتطوير القدرات لكليات الاعلام الرائدة في المنطقة مع تركيز خاص على تصميم المناهج التعليمية ووضع النظريات محل التطبيق.